ألى الجيش الإسرائيلي استداعاء جنود الاحتياط لتلقي تدريبات عسكرية، وذلك استجابة لتقليص ميزانية المخصصة لوزارة "الدفاع"، حظى هذا العنوان بالتغطية الأكبر للصحف الإسرائيلية، الأربعاء، إلى جانب الحديث عن رُعب طلاب الثانوية في إسرائيل من امتحان الرياضيات، ونشر 18 ألف مراقب لمنع حالات الغش.

خارج الميزانية

كتبت صحيفة " يديعوت أحرونوت " عن تلقي جنود الاحتياط في تلقي اخطارات من وزارة "الدفاع"، تبلغهم بإلغاء التدريبات المخصصة لعام 2014، وذلك لدواع تتعلق بالميزانية.

ونقلت الصحيفة عن لواء الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، عوديد تسوهري، قوله :"أشعر وكأني ورقة في يد ميزانية الدفاع، فهم اخطروني بالتدريب أولاً ..ثم أبلغوني بإلغاء كل شي".

وحذر تسوهري أن ذلك من شأنه أن يؤثر على جاهزية العسكري في ميدان القتال، مستشهداً بما حدث للجنود في حرب 2006 مع "حزب الله" اللبناني.

محاربة الغش

اهتمت الصحف العبرية كذلك باقتراب موعد امتحان الرياضيات ضمن اختبارات الثانوية العامة، إذ سيتم زيادة عدد المراقبين على المدارس لترصد حالات الغش.

ويستعد ربع مليون طالب وطالبة لأداء الامتحان الأصعب، الأربعاء، وذلك بتجزيء الامتحان لقسمين صباحي ومسائي تحت اشراف 18 ألف مراقب.

طعن وانتحار

نشرت "هآرتس" خبر جريمة مروعة هزت الرأي العام الإسرائيلي، جراء طعن رجل لزوجته ومحاولته الانتحار بتناول مادة الكلور.

وبحسب الصحيفة أن ابنة الزوجين اتصلت بالشرطة بعد أن طعنت أمها بسكين الزوج بصدرها، وتناول الأب للكلور ومحاولة القاء نفسه من النافذة أكثر من مرة، قبل أن يأتي الاسعاف وينقلهما إلى المشفى لتلقي العلاج.

خطأ طبي

تناولت " القناة الثانية الإسرائيلية " في تقرير، وفاة امرأة حامل تبلغ من العمر (36 عاماً) بعد فشل المشفى من وقف نزيف المشيمة بعد وصولها لتلقي العلاج.

وأضاف التقرير أن أطباء مشفى "يسوفتل" فشلوا في وقف النزيف لمدة ساعتين كاملتين، فقدت خلالها الحامل الكثير من الدماء ما تسبب في فوافتها.

حب الفن

أعلن موقع " والا" عن افتتاح أسبوع الرسم التصويري لأول مرة في إسرائيل، الخميس، بالتعاون مع بلدية تل أبيب يافا تحت شعار " محبي الفن ينفذوا الرسم التصويري"، لأنه يخلط بين التصميم التجاري والانطباعي.