طالب عضو الهيئة الرئاسية لمجلس الخبراء، قربان علي دري نجف آبادي،  بضرورة التفكير في  ترشيح شخصية توافقية تصلح خليفة للمرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي.

وأضاف آبادي بعد أن دعا "بطولة العمر" للمرشد خامنئي، أنه بات من الضروري اختيار شخص  يحظى بقبول اجتماعي لشغل هذا المنصب وعرضه على الهيئة الرئاسية لمجلس الخبراء، الذي تناط به مهمة اختيار مرشد أعلى للبلاد، للتصويت عليه.

كما أبدى آبادي تأييده لمنح المرأة فرصة الترشح لعضوية مجلس الخبراء، بعد إجراء التعديلات القانونية والدستورية الخاصة بذلك.

خنادق "فاسدة"
وكان سكرتير عام مجلس صيانة الدستور، أحمد جنتي، حذر من شخصيات تحاول التسلل إلى مجلس الخبراء والبرلمان الإيراني، وتشكيل "خندق" يهز ثوابت إيران وركائزها، بتسمية أشخاص  في مناصب "حساسة" تلعب أدواراً هامة في المستقبل.

ولم يفصح جنتي عن التيارات التي تقف وراء "الخندق"، إلا أنه ألمح أن الشهور الأخيرة حملت تغيرات كبيرة، تمثلت بانتخاب الاصلاحي، حسن روحاني، رئيساً للبلاد. كاشفاً عن وجود عديد من السيناريوات التي تهدف إلى اختراق مجلس الخبراء لتنفيذ "أجندات فاسدة".

وطبقاً للمادة 107 من الدستور الإيراني، فإن مجلس الخبراء يتكون من 86 فقيهاً، مهمتهم اختيار مرشد أعلى للبلاد، وتجرى الانتخابات الخاصة بهذا المنصب كل 8 سنوات بالاقتراع الحر السري المباشر، وستعد الانتخابات المقبلة للمجلس بحلول عام 2016.