كشفت زلة لسان، وقع فيها، رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوجان، خلال خطابه في إفتتاح مشروعات وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا " منذ قليل، عن العدد الحقيقي لضحايا منجم "سوما" .
وقال "أردوجان" خلال كلمته أن عدد ضحايا الحادث وصل إلى 371 شخصًا، ولكنه تدارك الخطأ بسرعة، وقال 301 شخصًا .
من جهتها نشرت جريدة "جمهورييت " مقطع الفيديو الذى يذكر فيه "اردوجان" عدد القتلى ووضعته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" .
وعلق قراء الصحيفة على مقطع الفيديو بقولهم : "زلة لسان "، و "الله هو الذي انطقه الحقيقة "، " هذا هو العدد الحقيقي الذي تعمل الحكومة التركية جاهدة على اخفاءه ".
ومن جهته، هاجم "أردوجان"، بعض وسائل الإعلام التركية، التي إدعت وجود علاقة صداقة بينه وبين صاحب منجم "سوما"، ووصف تلك الأنباء بالافتراءات، مطالبًا مسئولي تلك الصحف والقنوات الإحساس بالخجل.
وألقى " أردوجان"، خطاباً، خلال افتتاحه لمشروعات وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" في حفل تحت عنوان "توقيع واحد في أماكن مختلفة"، أعرب خلاله عن بالغ أسفه وحزنه تجاه فاجعة "سوما"، وشكره العميق لكافة الدول الشقيقة التي شاطرت تركيا أحزانها، وعرضت على الحكومة التركية تقديم المساعدات .
ووجه رئيس الوزراء التركي، الشكر إلى وكالة "تيكا" على مجهوداتها المتواصلة لخدمة ومساعدة شعوب الدول الآخري، وتقديمها المساعدة لشعب البوسنة والهرسك، الذي يعاني حالياً من كارثة السيول الجارفة، والتي أسفرت عن مقتل نحو 44 شخصاً.
وتناول " أردوجان" المشروعات الخمسة، التي يتم الإحتفال بافتتاحها في عدة دول، وهي البيت التذكاري لوالد مؤسس الجمهورية التركية "مصطفى كمال أتاتورك"، بيت "علي رضا أفندي" في مقدونيا، ومشروع "المدرسة التركية"، بمدينة "البيرة" في الضفة الغربية، ومشروع "طريق مقديشو للصداقة"، بالعاصمة الصومالية، ومشروع دعم التنمية الزراعية في تونس"، وأخيراً مشروع "الطريق إلى المساواة"، وهو مركز لتعليم الأطفال المعاقين في جمهورية جورجيا.
وفي غضون ذلك، تحدث مسؤولو هذه المشروعات في بلادهم بواسطة "الفيديو كنفرانس"، عن المشروعات وأهميتها، معربين عن تقديرهم للمجهود الكبير الذي توليه تركيا لخدمة وتنمية بلادهم.