دوت مصر- أميرة الرفاعي:

خصصت الصحف الكويتية الصادرة صباح اليوم الأربعاء افتتاحيتها لزيارة الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت المرتقبة إلى إيران، بعض الافتتاحيات وصفتها بـ «المصيرية» وأخرى بـ «المرتقبة»، وأنها انفراجة لعلاقة طهران بدول الخليج.

نقلت «الصباح» وصف المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم الزيارة بأنها «مصيرية وستشكل مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين». وأشارت إلى أن المراقبين يعلقون آمالا عريضة على الزيارة باتجاه تطوير العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية عموما، خصوصا مع ترؤس الأمير الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي، وكذلك الدورة الحالية للقمة العربية، وهو ما يمكن أن يمهد لحل الكثير من المشكلات التي تعوق مسار العلاقات بين الجانبين .

إنفراجة في العلاقات

من جانبها، رأت صحيفة «الرأي» أن زيارة الشيخ صباح الأحمد لطهران تعد انفراجة في علاقتهم مع دول الخليج، وأشارت إلى أن الإعلان عن الزيارة الذي جاء على لسان الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، التي قالت «أن الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح سيزور ايران خلال الفترة من 31 مايو الى 1 يونيو المقبل استجابة لدعوة من الرئيس الايراني حسن روحاني، وأن هذه الزيارة ستكون إيذانا بفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الكويت وإيران».

صفحة جديدة

أخيرا، نقلت صحيفة «السياسة» الكويتية عن مصدر في الديوان الأميري قوله أن زيارة الشيخ صباح الأحمد إلى إيران ستبدأ مطلع يونيو المقبل وتستمر لمدة يومين, علما أنها الأولى لسموه منذ تسلمه مقاليد الحكم في فبراير2006 وستكون على رأس وفد رفيع يلتقي خلالها كبار المسؤولين الإيرانيين في مقدمتهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.