كتب- أدهم محمد:

أكد الدكتور بدر عبد العاطي المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، أن الحكومة المصرية وجهت الدعوة لجميع المنظمات الإقليمية والدولية لمتابعة الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشددًا على أنه لا توجد أي قيود على المنظمات الإقليمية أو الدولية أو منظمات المجتمع المدني في عملية المتابعة.

وقال "عبد العاطي"، في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، ردًا علي سؤال حول تشكيك لجنة كارتر في الانتخابات الرئاسية ورفضها متابعتها، "إن الحكومة المصرية حريصة على إدارة عملية انتخابية نزيهة وشفافة، ولذلك هى من بادرت بدعوة المنظمات الإقليمية والدولية لمتابعة الانتخابات.

وأضاف أن اتخاذ موقف مسبق وتشكيك في الانتخابات هو شأن لجنة كارتر، معربًا في الوقت ذاته، عن رفض مصر إصدار أي أحكام مسبقة، ومصير مصر يشكله المصريون أنفسهم، ونرفض التدخل الخارجي أو فرض وصاية من أحد على الشعب المصري.

وأشار "عبد العاطي" إلى أن ما حدث حول بعثة الاتحاد الأوروبي، التي ستشارك فى متابعة الانتخابات الرئاسية لم تكن على الإطلاق مسألة سياسية، وهذا هو ما أكده عضو البرلمان الأوروبى ورئيس بعثة المتابعة الأوروبية، مضيفًا أن وزير الخارجية نبيل فهمى تدخل على الفور وتعاون مع أجهزة الدولة لحل المشكلة، التى كانت متمثلة فى مشكلة فنية إدارية تتعلق ببعض الأجهزة والمعدات، ومشيرًا إلى أن هناك تفهمًا كاملًا، وتم حل المشكلة البيروقراطية والموضوع انتهى، والأمور تسير الآن بصورة طبيعية.

ولفت "المتحدث باسم وزارة الخارجية" إلى أن أرقام مشاركة المصريين في الانتخابات الرئاسية بالخارج لم تحدث في تاريخ مشاركة المصريين في أي استحقاقات انتخابية في تاريخ مصر الحديث.

وحول انتخابات الخارج، قال "عبد العاطى"، إنه شارك بها حوالى 318 ألف دون التصويت بالبريد، وفي الاستحقاقات الانتخابية السابقة لم تسجل هذه الأرقام، مشيرًا إلى أن كل ذلك كان وراءه جهد ممثل في وزارة الخارجية ما بين تأمين اللجان الانتخابية في الخارج، وكان هناك بعض المشاكل الفنية تم التعامل معها بسرعة شديدة، ومساهمة المواطنين المصريين حتى يخرج هذا الحدث بذلك الشكل المشرف.

وكشف "عبد العاطى" أن هناك بعض الدول العربية رفضت فتح لجان انتخابية خارج المقرات الدبلوماسية المصرية، وأن بعثة الاتحاد الأفريقي لمتابعة الانتخابات وصلت إلى مصر، وأن البعثة سيرأسها محمد الأمين ولد جويج رئيس وزراء موريتانيا الأسبق، وتتكون من 60 شخصًا من بينهم 45 متابعًا من ممثلي الدول الأعضاء من حقوقيين وإعلاميين وعسكريين، بالإضافة إلى وفد من مؤسسات الاتحاد الأفريقي كمفوضية الاتحاد والبرلمان الأفريقي، كما وصلت بعثة الكوميسا للمشاركة في عملية المتابعة، بعضوية 6 من كبار المسئولين في المنظمة برئاسة "فيلكس موتاتي" وزير التجارة الزامبي الأسبق وعضو لجنة حكماء الكوميسا، كما وصل اليوم الخميس بعثة تجمع الساحل والصحراء التي ستشارك في متابعة الانتخابات الرئاسية بعضوية 14 من كبار السفراء والممثلين الدائمين للبعثات الإفريقية في مقر التجمع.

وقال "عبد العاطي"، إن وفد منظمة الفرانكفونية الدولية يصل القاهرة خلال يومين، ويضم 6 أفراد برئاسة محمد أوجار وزير حقوق الإنسان السابق في المغرب، وذلك بناء على قرار عبده ضيوف سكرتير عام المنظمة الدولية للفرانكفونية، منوهًا بأن هذا القرار يأتي فى إطار التعاون المستمر بين مصر والمنظمة فى مجال إرساء وتدعيم العملية الديمقراطية في مصر.

وذكر المتحدث باسم الخارجية، أن مشاركة وفد الفرانكفونية في هذا الاستحقاق الرئاسي يعكس الأهمية التي توليها المنظمة لمصر، نظراً لدورها الهام منذ انضمامها للفرانكفونية عام 1983، ودور مصر الإقليمي والدولي، فضلاً عن دعم المنظمة الكامل لإرادة الشعب المصري وتصميمه على بناء مستقبله ونظامه الديمقراطي العصري.