كتبت ـ مها صلاح الدين:

ملخص:

أعلنت مجموعة من الأثريين عن تقديرهم للبنود الخاصة بالثقافة والتراث في برنامج صباحي الانتخابي، مؤكدين أن ذلك لن يؤثر على موقفهم في عدم إعلان تأييدهم لمرشح بعينه.

قال سامح الزهار، باحث أثري متخصص في الآثار الإسلامة، إنه تواصل بنفسه مع أحد أفراد حملة السيسي لتحديد موعد مع المرشح منذ أسبوع، أسوة بلقاء وفد من الأثريين مع المرشح الرئاسي حمدين صباحي، إلا أنه إبلاغهم بعد وجود متسع في جدول مواعيد المرشح الرئاسي لمقابلتهم.

وأضاف الزهار أن الحملة عرضت عليهم عقد لقاء مع أحد ممثليها لعرض مطالب الأثريين، إلا أنهم رفضوا، مبررًا ذلك بأنه من التقدير مثلما جلس الوفد مع مرشح بعينه، أن يلتقي مع المرشح المنافس في جلسة مماثلة.

وأكد الزهار أن ذلك لن يؤثر على موقف الأثريين في عدم إعلان تأييدهم لمرشح بعينه، إلا أنهم أعلنوا تقديرهم للبنود الخاصة بالثقافة والتراث في برنامج صباحي الانتخابي، كما أنهم انتقدوا عدم ذكر الآثار بشكل مفصل، ما جعل المرشح الرئاسي يعتذر عن ذلك، ويعد بتنفيذ مطالب الأثريين، سواء في حالة وجوده في السلطة، أو تشكيله جبهة معارضة قوية تقوم بالضغط لنفيذ للمطالب.