دوت مصر - ريمون إدوارد:

في إطار الاستعداد لمتابعة الانتخابات الرئاسية، التي تجري نهاية الشهر الحالي، التقى حزب المصريين الأحرار، عددًا من المنظّمات الدولية، التي ستراقب سير العملية الانتخابية في مصر، للوقوف على أرض مشتركة للحوار، والتفاهم، وتوضيح الصورة كاملة أمامهم، والرد على الشبهات التي أثارها الإخوان حول مصر مؤخرًا.

وقال الدكتور محمود العلايلي، عضو الهيئة العليا، إن على رأس من التقاهم الحزب مركز كارتر، والمعهد الانتخابي للديمقراطية المستدامة في إفريقيا، ومؤسسة الديمقراطية الدولية. موضحًا أن اللقاءات تناولت العديد من النقاط المهمّة، وأكدت أن الانتخابات سوف ترسم ملامح المستقبل في مصر.

وأشار العلايلي، في تصريحات خاصة لـ"دوت مصر" إلى أن حزب المصريين الأحرار شرح بالتفصيل لممثلي هذه المنظمات، ما يقوم به الإخوان المسلمون من عنف وتخريب في مصر .

وأكد العلايلي أن المنظمات الدولية كان لديها مفاهيم ومعلومات خاطئة، نتيجة لوجود لوبي إخواني يحاول تشويه صورة مصر بالخارج، إلا أن ما شهدناه من إقبال المصريين على التصويت في الخارج، سيغيّر هذه الصورة بالكامل، خاصة أن دعوات الإخوان لمقاطعة الانتخابات باءت جميعها بالفشل.

وتوقع العلايلي أن يقوم الإخوان بعمليات إرهابية، لتعطيل الانتخابات، وتابع: لكنهم لن يفلحوا لأنهم يعيشون في النفس الأخير.