كتب- أحمد النوبي:

أدان شباب حركة 6 إبريل تأييد الحكم على الناشطة ماهينور المصري، حيث قال محمد كمال عضو المكتب السياسي ونائب مدير المكتب الإعلامي للحركة، إن استهداف رموز ثورة يناير مازال الملمح الأساسى للمرحلة الحالية.

وأكد "كمال"، في بيان صادر عن الحركة اليوم الأربعاء، أن الإدارة الحالية للبلاد أثبتت بما لا يدع مجالًا للشك أنها أتت لتنتقم من ثورة يناير، وكل الذين شاركوا بها، مضيفًا أن تلك الممارسات الممنهجة من قبل الإدارة الحالية للبلاد ينذر بنذير شؤم على مستقبل البلادن وأن الدولة بكل مؤسساتها ما زالت تصر على استهداف الشباب بشكل عام، وثوار يناير بشكل خاص، مستخدمة فى ذلك كل الوسائل من إعلام وقضاء وشرطة.

وطالب عضو المكتب السياسي لـ6 إبريل، الرئيس المؤقت عدلى منصور، الذى وصفه بأنه يمهد الطريق للرئيس المقبل من خلال تشريعات تنتهك الحرية، بأن يربأ بنفسه وبسمعته القضائية من الاشتراك فى تلك "المهازل الممنهجة"، إذ أن التاريخ لن يرحمه، وسيضعه فى مصاف قادة الثورة المضادة لثورة الشعب المصري فى يناير 2011.