كتب- أمل القاضي:


أكد المهندس شريف إسماعيل، وزير البترول، أن الحكومة المصرية ليست طرفًا في الاتفاقية التي تم توقيعها بين شركتي "يونيون فينوسا" و"نوبل إنيرجي" في أحد الحقول بمنطقة شرق البحر المتوسط، لاستيراد الغاز من إسرائيل، مشيرًا إلى أنه لن يتم استيراد أي غاز إلى مصر بدون موافقة صريحة من الحكومة المصرية، وبدون أن يحقق العائد الاقتصادي المناسب، وتحقيق الأهداف القومية من هذا الإجراء.

وأوضح إسماعيل، على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الاثنين، لإطلاق مبادرة "بالمعقول" لترشيد استهلاك الطاقة، أن إمدادات المنتجات البترولية من السعودية لمصر مازالت مستمرة بمعدلاتها الطبيعية، وفقًا للبرامج المتفق عليه، مشيرًا إلى عدم وجود معلومات لديه بشأن أي إمدادات جديدة أو إضافية.

وعلق وزير البترول حول أزمة استخدام الفحم، بقوله: إن استخدامه يعد أحد البدائل لإنتاج الطاقة، في ظل أزمة نقص الوقود، مؤكدًا أنه سيتم استخدامه وفقًا للاشتراطات والمعايير البيئية من خلال بعض مصانع الأسمنت، التي تم الاتفاق معها على استخدامه في المرحلة المقبلة، ولكن استخدامه في محطات توليد الكهرباء يحتاج إلى فترة زمنية أطول من ذلك.