دوت مصر ـ محمود السيد:
طالب رئيس حزب النور يونس مخيون، وزير الداخلية محمد إبراهيم، بتوفير تأمين كافة لمقرات الحزب والمسيرات والمؤتمرات التي يعقدها في المحافظات لتأييد المشير عبدالفتاح السيسي.

جاء ذلك عقب اتهام النور السلفي عناصر الإخوان باطلاق النار على أمين شئون عضوية الحزب بالتبين ، عادل صقر وإصابته في قدمه بطلقات الخرطوش.

وقال صقر، في تصريحات لـ«دوت مصر» إنه تعرض للاعتداء، أمس الأول، على أيدي شابين لا يتجاوز سنهم الـ24 عام، ثم أطلقوا طلقات الخرطوش عليه وفروا هاربين باستخدم الدراجات البخارية، ما أدى لإصابته في قدمه؛

واتهم صقر شباب الإخوان بتفيذ الاعتداء ومهاجمة مقرات النور فى المحافظات.

وقال ان ثلاثة مجهولين اشعلوا النيران في مقر النور بأسوان،فى ساعة متأخرة من مساء السبت، حيث ألقوا كميات من البنزين على المقر وأشعلوا النيران فيه.

من جانبه وصف عضو المجلس الرئاسى لحزب النور، صلاح عبدالمعبود، اعتداءات الاخوان على مقراتهم بالافعال الاجرامية والارهابية ـ.

وقال في تصريحات لـ«دوت مصر»: سننتظر التحقيقات كاملة لمعرفة من الذي قام بهذه الأفعال الإجرامية، مشيرا إلى أن حزب النور مستمر في دعايته للسيسي ولن توفقه هذه الأفعال".

واستنكر أمين عام حزب النور جلال مرة، حرق مقر الحزب في أسوان، مشيرا إلى أن الاعتداء على الحزب وأعضاءه «لن يثنيهم عن العمل والمضى قدما في تحقيق خارطة الطريق والعمل على فتح المجال لاستقرار الدولة المصرية» .

وأشار مرة، ، إلى أن مثل هذه الأفعال لن تثني الحزب عن الاستمرار في حملة دعم السيسى في الانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أن الحزب سيقوم بمسيرات ومؤتمرات لدعم السيسى خلال الأيام المقبلة بالإضافة إلى توزيع الملصقات والمطويات التى تحث على دعمه وتأييده.

وطالب مرة، الأجهزة الأمنية بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة .