قال الأسير الفلسطيني والقيادي بحركة فتح، مروان البرغوثي، إن فلسطين تتعرض لأكبر عملية تطهير عرقي وجماعي في العصر الحديث، خلال تصريحات نقلتها حركة "أنفاس الديمقراطية" المغربية عبر موقعها الإليكتروني، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يناضل من أجل أعدل قضايا العصر.

كما وصف حال الفلسطينيين بأنهم يتعرضون لأشرس وأسوأ "غزو إمبريالي صهيوني استعماري كولونيالي، وعدوان واحتلال واستيطان وحصار وتهويد واعتقال واغتيال"، مؤكدا تصميمهم على مواصلة الكفاح الوطني استنادا على أسلوب المقاومة الشاملة بكل أشكالها، ومعتمدا على مساندة الشعوب العربية الشقيقة والأصدقاء والأحرار في العالم محبي العدل والسلام".

كما اتهم البرغوثي لغالبية الحكومات العربية بأنها "لم تظهر يوما القدر الكافي من الدعم والمساندة لكفاح الشعب الفلسطيني"، مشيرا إلى أن "الغزو الصهيوني الاستعماري لفلسطين، وكيانه إسرائيل، لا يمثل تهديدا لفلسطين فقط، بل تهديدا للمنطقة العربية بأسرها".

من ناحية أخرى، أكد الأسير الفلسطيني على ضرورة إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ولعضوية المجلس الوطني، من أجل استحداث نخبة سياسية فلسطينية جديدة، "بعد أن وصلت النخبة الحالية إلى حالة من العجز والفشل عن القيام بمهامها الوطنية".