أجرى وزير الخارجية سامح شكري، أمس الأربعاء، مباحثات مع نظيره البريطاني فيليب هاموند، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتناولت المباحثات مسار العلاقات الثنائية والتطورات في سوريا وليبيا واليمن، فضلا عن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والإعداد لاجتماع الرباعية الدولية في نيويورك بمشاركة مصر.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، إن اللقاء تناول الإعداد للزيارة المرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى العاصمة البريطانية لندن، وشدد وزير خارجية بريطانيا على حرص الجانب البريطاني على إتمام الزيارة بنجاح وأن تشهد نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين على المستويات الاقتصادية والتجارية والسياسية.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن المشاورات بين شكري وهاموند تناولت الأوضاع في القدس الشريف في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة وتأثيرها على آفاق التحرك المستقبلية بشأن الملف الفلسطيني، وكذا الجهود المبذولة لتشكيل حكومة الوفاق الوطني الليبية، فضلا عن الأوضاع في اليمن وجهود الحل السياسي والتعامل مع الأوضاع الإنسانية في البلاد.

ونقل "شكري" للجانب البريطاني قلق مصر من تأخر تشكيل حكومة الوفاق الوطني الليبية بعد مرور أسابيع عديدة منذ توقيع اتفاق الصخيرات، موضحا أن التعجيل بتشكيل حكومة الوفاق الوطني تعد خطوة رئيسية للتحرك إلى الأمام على مسار حل القضية الليبية.