فاز فريق يوفنتوس الإيطالي على نظيره إشبيلية بهدفين مقابل لا شئ، على إستاد يوفنتوس معقل السيدة العجوز، ضمن مباريات الجولة الثانية بدوري أبطال أوروبا.

يوفنتوس ظهير غير مقنعا بشكل كامل، ولكن الفوز جاء في توقيت هام للعودة إلى الانتصارات بالكالتشيو، رغم وجود عدد من الملاحظات التي يجب على ماسيميليانو أليجري إيجاد حل سريع لها..

يوفنتوس يفتقد للمايسترو..

أغلب متابعي المباراة مر على ذهنهم نجم الفريق أندريا بيرلو، الذي رحل قبل بداية الموسم الحالي، حيث أن خط الهجوم ما يزال يفتقد الدعم من لاعبي خط الوسط، بجانب أن بوجبا لم يكن مقنعا أمام إشبيلية، وهيرنانيس لم نجد تسديداته القوية كما كان يفعل في لاتسيو وإنتر ميلانو.

بيرلو كان أفضل من يدعم المهاجمين سواء إن كان تيفيز أو موراتا العام الماضي، ولكن خط الهجوم المكون من ديبالا وموراتا كان في أشد الحاجة للمايسترو بيرلو الذي رحل للدوري الأمريكي.

اليوفي مكسور الجناح.. وموراتا المنقذ

في الشوط الأول كاملا لم نجد أي فرص لليوفي من الجانب الأيسر، حيث كان الاعتماد بشكل كامل على الناحية اليمنى التي كان فيها كوادرادو، الذي شارك بشكل فعال هدف موراتا الأول.

حاول أليجري في الشوط الأول الهجوم من ناحية إيفرا ولكن هذا لم ينجح، حيث كان المهاجم الفرنسي دائما في تراجع خشية من ترك المساحات من خلفه، علاوة على أن بوجبا كان يميل بجانبه لمساندته في إيقاف هجمات إشبيلية من الجانب الأيمن.

أشرك المدير الفني ماسميليانو أليجري في الشوط الثاني، المدافع الأيسر أليكس ساندرو بدلا من خضيرة لاعب الوسط الذي لعب دورا رائعا في مباراته الأولى مع اليوفي، وهذا أعطى أريحية أكثر لإيفرا الذي لعب على نفس الجانب مع ساندرو.

موراتا قدم مباراة رائعة، فسجل هدفا في توقيت مثالي قبل نهاية الشوط الأول، وهو ما منح الفريق الثقة والثبات طوال الشوط الثاني، بالإضافة إلى ديبالا الذي أرهق دفاع الفريق الأندلسي

موراتا مستمر في تمثيل الخطر الأكبر على دفاع الخصم حتى وإن انخفض مستواه خلال المباراة، وهذا أكثر ما يميزه، فقد سجل هدف الفوز في مرمى مانشستر سيتي، وأمام إشبيلية منح فريقه الثقة، لذلك يستحق موراتا أن يكون نجم يوفنتوس الأول في أول جولتين بدوري الأبطال.

شاهد هدفي المباراة:

إقرأ أيضا:

أجويرو سجل هدف قاتل في الدقائق الأخيرةhttp://www.dotm.sr/DhsID

Posted by ‎دوت كورة‎ on Wednesday, September 30, 2015