فاز مسلسلي "تحت السيطرة"، و"بعد البداية" بجائزة أفضل أعمال درامية ساهمت في نشر ثقافة حقوق الإنسان، وذلك خلال الاحتفالية التي نظمها المجلس القومي لحقوق الإنسان، مساء اليوم الأربعاء، بإحدى فنادق القاهرة، لتكريم نجوم الدراما الرمضانية.

وكرم المجلس صناع مسلسل تحت السيطرة، وهم الفنانة نيللي كريم، المنتج جمال العدل، المخرج تامر محسن، الكاتبة مريم نعوم، الفنان أحمد وفيق، والفنانة رانيا شاهين، كما كرم أيضا الفنانين ظافر العابدين، جميلة عوض، ماجد الكدواني، هاني عادل، ومحمد فراج، لكنهم اعتذروا عن الحضور.

وعن صناع مسلسل بعد البداية، فكرم المجلس الفنان طارق لطفي، الفنانة روجينا، الفنان محمود الجندي، الفنان فاروق الفيشاوي، والمنتج إلهامي مقار، والمخرج أحمد خالد، والمؤلف عمرو سمير عاطف.

وحصد مسلسل "بين السرايات" جائزة خاصة، تسلمها مخرج العمل سامح عبد العزيز، كما فاز بالجائزة ذاتها مسلسل حق ميت، وتسلمها المخرج فاضل الجارحي.

ومن جانبه، قال رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، محمد فائق، إن المجلس شكل لجنة برئاسة المخرجة إنعام محمد علي، لرصد مسلسلات رمضان الماضي، ورصدت اللجنة العديد من المتغيرات الإجتماعية، التي عكستها الشاشة الصغيرة، وكان بعضها إيجابي احتوى على معايير حقوق الإنسان، وبعضها سلبي تمثل في موضوعات العنف والبلطجة.

وقالت رئيس اللجنة، المخرجة إنعام محمد علي، خلال كلمتها بالحفل، "لاحظت اللجنة غياب الرؤية المجتمعية لدى صناع عدد من الأعمال الرمضانية، لكن هناك شعاع أمل مقارنة بالعام الماضي، كما لاحظنا أن هناك أعمال مقتبسة من أعمال أجنبية ولم تتم الإشارة لذلك، ومن المفترض أن يتم تكريم ثلاثة أعمال، لكننا أكتفينا بعملين توافرت بهم المعايير المطلوبة، وتم حجب الجائزة الثالثة".