هبطت أسعار الذهب إلى أدنى مستوى لها في أسبوعين، وتكبدت أكبر خسائرها الفصلية، اليوم الأربعاء، مع صدور بيانات أقوى من المتوقع عن الوظائف الأمريكية وترقب السوق لحين اتضاح الرؤية بشأن توقيت رفع معدلات الفائدة الأمريكية.

وسجل الذهب بذلك أضعف أداء فصلي له منذ الربع الثالث من 2014 بعد نزوله نحو 5% منذ يوليو، وهذا هو خامس هبوط فصلي للمعدن على التوالي ليسجل أطول موجة خسائر من نوعها منذ 1997.

وظل البلاتين في طريقه لتكبد أكبر خسارة فصلية في 7 سنوات بعدما هبط إلى أدنى مستوى له منذ ديسمبر2008 في الجلسة السابقة بسبب المخاوف من تراجع الطلب على السيارات التي تعمل بالديزل في أعقاب فضيحة انبعاثات العادم المتورطة فيها "فولكسفاجن".

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية نحو 1% إلى 1115.30 دولار للأونصة، بينما هبطت أسعار الذهب في العقود الأمريكية تسليم ديسمبر 11.60 دولار إلى 1115.20 دولار للأونصة.

ويتعرض المعدن الأصفر لضغوط بسبب توقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" يتجه لرفع معدلات الفائدة هذا العام بما قد يزيد تكلفة حيازة الذهب الذي لا يدر فائدة بينما يعزز الدولار المقوم به المعدن النفيس.