حذر محافظ بنك إنجلترا، مارك كارني، المستثمرين في شركات النفط والفحم والغاز، من تكبد خسائر ضخمة محتملة ناتجة عن تغيرِ المناخ، والتي قد تنتج عنها احتياطات هائلة من الوقود الأحفوري.

وفي تقييم شامل للمخاطر الماليةِ التي تشكلها ظاهرة الاحتباس الحراري، أشار "كارني" إلى أن هناك خطرا على أصول شركات الوقود الأحفوري في حال فرض قواعد أكثر صرامة للحد من تغيرِ المناخ.

وعلى الرغم من أن "كارني" لم يقترح فرض لوائح للحد من مخاطرِ تغير المناخ، فإن تصريحاته من المرجح أن تثير غضب الشركاتِ التي تواجه قلة في الاستثمارات بسبب المخاوف من فرض عقوبات وقيود على الشركاتِ لمحاربة ظاهرةِ الاحتباس الحراري التي تسببت فيها شركات الوقودِ الاحفوري.

وترى العديد من شركات النفط والغاز أن هذا لن يؤثر على الطلب المتوقع على الطاقة، وخاصة في البلدان النامية التي تشهد نموا سريعا، لكن "كارني" يرى أنه بمجرد أن يصبح تغير المناخ قضية حاسمة سيشكل خطرا على الاستقرارِ المالي للشركات.