أدانت نقابة الصحفيين جرائم التعدي البدني واللفظي على الصحفيين والإعلاميين المصريين بمدينة نيويورك، أثناء مرافقتهم للرئيس عبد الفتاح السيسي في اجتماعات الأمم المتحدة.

وطالبت النقابة، في بيان، اليوم الأربعاء، السلطات الامريكية بسرعة التحقيق في البلاغ المقدم من وزارة الخارجية المصرية والتحقيق مع مرتكبي الاعتداءات وتقديمهم إلي العدالة، تأكيداً على عدم الكيل بمكيالين واحترام حرية الصحافة والإعلام وحق الصحفيين والاعلاميين في ممارسة عملهم بحرية كاملة بدون تهديد أو ارهاب.

وأكدت النقابة أن إبداء الاراء المعارضة يجب أن يكون عبر جميع الوسائل الديمقراطية المشروعة، والتي ليس من بينها بالتأكيد الاعتداء البدني أو الالفاظ البذيئة.

وناشدت نقابة الصحفيين كافة المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بحرية الصحافة والإعلام والتعبير بإدانه مثل تلك الأساليب الهمجية في الاعتداء على الصحفيين والإعلاميين ، والتي تكررت من جانب أنصار فصيل سياسي معين في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأوروبية.