علقت السفارة الأمريكية بالقاهرة على التحية التي قدمها الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، للرئيس عبد الفتاح السيسي، عقب إلقاء كلمته أمس أمام قمة مكافحة الإرهاب والتطرف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكتبت السفارة الأمريكية في حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "يسعدنا رؤية رؤسائنا مجتمعين مع بعضهم البعض عقب مؤتمر مناهضة التطرف في نيويورك".


كان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد ترك منصة الأمم المتحدة، قبل إلقاء كلمته أمام "قمة مواجهة تنظيم داعش الإرهابي"، وتوجه إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمكان وفد مصر، وخصه بالتحية وتبادل معه بعض العبارات ثم عاد مباشرة إلى المنصة، ووجه الشكر له على تصريحاته مع وسائل الإعلام الأمريكية في مختلف القضايا.