روت المعلمة منى عبدالجواد، اليوم الأربعاء، تفاصيل واقعة الاعتداء عليها داخل مدرسة اليسر الابتدائية بالجيزة، قائلة: "اقتحمت فتاتين الفصل الدراسي، بدعوى أنهما من أولياء الأمور أثناء إلقائي الحصة للطلاب، وقالتا إنهما تبحثان عن فتاة، وعندما رفضت دخولهم الفصل، لأنني أول مرة أشاهدهما قامتا بتهديدي بالضرب".

وأضافت عبدالجواد، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لبنى عسل، عبر برنامج الحياة اليوم على شاشة الحياة، قائلة: "عقب انتهاء اليوم الدراسي، ذهبت لمكتب المدير، لأجد الفتاتين عند المدير، ليستعلم منهما كيف دخلتا إلى المدرسة، وعند حضوري بدأتا في المشاجرة معي، بعدما قمت بطردهما من الفصل ومنعهما من الدخول".

وتابعت: "في هذا التوقيت اقتحم بلطجية المدرسة، ليبحثون عني للاعتداء علي، مضيفة: "واحد من البلطجية شدني من شعري وقطع ملابسي كلها، وسحلوني، وفقدت الوعي 4 ساعات ولم أستيقظ إلا وأنا في المستشفي".

وأوضحت عبد الجواد، أن المدرسة التي تعمل بها تقع في منطقة عشوائية، مناشدة وزير التربية والتلعيم، توفير أفراد من الشرطة داخل المدرسة لحماية المعلمين، بالإضافة إلى كثافات الفصول الكبيرة، والتي تصل إلى 120 طالبا في الفصل الواحد.