على الرغم من محاولات الأتراك المستمرة في استهداف الأكراد، إلا أن الميليشيات الكردية على ما يبدو مازالت التهديد الأكبر الذي يواجه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، بحسب ما ذكر الكاتب باتريك كاكبرن.

وأضاف الكاتب الأيرلندي في مقاله بصحيفة "الإندبندنت" البريطانية اليوم الأربعاء، أن الخطط التي تتبناها ميليشيات حماية الشعب الكردية في سوريا للسيطرة على مدينة جربلس، والتي تعد آخر معاقل التنظيم على الحدود السورية التركية، بنهاية العام الحالي، ربما تؤدي إلى عزل التنظيم المتطرف تماما عن العالم الخارجي.

وانتقد الكاتب، في مقاله الهجمات التركية التي تستهدف الأكراد في سوريا، بحجة أنهم يعتبرون امتدادا لحزب العمال الكردستاني، حيث أكد أن تلك الهجمات لا تصب في مصلحة أحد سوى التنظيم الإرهابي.