أعلن الدكتور علاء رأفت عميد كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، عن موافقة منتقبات خلع النقاب داخل المحاضرات، على أن ترتدينه بعد انتهاء المحاضرة، معلنًا أن عددهن 3 معيدات من أصل 10، لافتًا إلى أنّ البقية لم توافقن على هذا القرار.

وأضاف رأفت في تصريح خاص إلى "دوت مصر"، أنّ القرار مطبق على المعيدات وليس عضوات هيئة التدريس، وهناك بدائل لهم في حال عدم موافقتهم علي القرار، موضحًا أن الكلية دشنت نظامًا جديدًا للتدريبات وهو قراءة الطالب أمام أستاذه، فإذا كانت الأستاذة منتقبة لن يفهم الطالب ولن يكون هناك تواصل، وبناءً عليه تم استبعاد المنتقبات.

ولفت رأفت إلى أن هناك عضوة بهيئة تدريس منتقبة، منذ سنوات، وتخلق نقابها عند دخولها المحاضرة برغبتها، وتدعى الدكتورة ناهد.
وتابع، أن الكلية استبعدت المعيدات المنتقبات من التدريس، وتم تعيين بقية المعيدات، وقلنا لها: "اخلعي" فقالت: " لا"، فقلنا: "لن تدرّسي"، مشيراً إلي أن هناك 3 معيدات كتبن تعهدات على أنفسهن بتنفيذ القرار.

وأصدر رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، قرارًا، ينص على أنه لا يجوز لعضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة بجميع كليات الجامعة ومعاهدها إلقاء المحاضرات والدروس النظرية والعملية أو حضور المعامل أو التدريب العلمي وهن مُنتقبات.

وعن القرار قال "نصار" إنه يأتي حرصًا على التواصل مع الطلاب وحُسن أداء العملية التعليمية وللمصلحة العامة، كما أن القرار جاء بناء على قرار رئيس الجمهورية بالقانون رقم 49 لسنه 1972 بشأن تنظيم الجامعات والقوانين المُعدّلة له، وبعد الاطلاع على قرار رئيس الجمهورية رقم 809 لسنة 1975 بإصدار اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات والقوانين المُعدّلة له، وما تم عرضه على عمداء الكليات.


أقرأ أيضا: