قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في كلمته أمام الأمم المتحدة، إن انتهاكات الاحتلال في الأقصى ستحول الصراع من سياسي إلى ديني، وستفجر الأوضاع بالمنطقة، ودولة فلسطين تستحق اعترافاً دولياً وعضوية كاملة بالأمم المتحدة، وفقاً لحل الدولتين، كما أكد أن استمرار الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة، يفاقم من معاناة السكان.

وأضاف "عباس": "المستوطنون اليهود أحرقوا عائلة فلسطينية، ولم يتم محاسبة الجناة، في إطار جرائم عديدة للاحتلال، وأن ترك القضية الفلسطينية دون حل، يفاقم من خطر الإرهاب"، مؤكدا: "مصممون على وحدة أراضينا، ولن نسمح بحلول مؤقتة كما أشاد باعتراف السويد بالدولة الفلسطينية، ويدعو باقي الدول إلى أن تخذو حذوها".