اعتبر خبراء عسكريون، أن بدء ضربات روسيا على مواقع تنظيم "داعش" بسوريا، يمثل بداية العملية العسكرية الأكبر في تاريخ منطقة الشرق الأوسط لتطهيرها من عناصر الإسلام المسلح.

اللواء أحمد مصطفى إبراهيم، الخبير العسكري، طالب بضرورة أن تقدم مصر على شن غارات لتطهير ليبيا من التهديدات التي يفرضها تنظيم داعش على الحدود الغربية للبلاد.

وأشار إلى أن غالبية الأسلحة والذخائر والقذائف التي ضبطت مؤخرا في صحراء المنطقة الغربية تعكس وجود مخطط لإحداث بلبلة بهذه المنطقة، بعد أن نجحت القوات المسلحة المصرية في حصار الإرهابيين في سيناء.

وأوضح أن مصر قادرة على ردع أي تهديد يشكل خطورة على الأمن القومي للبلاد، مشيرا إلى نجاح الضربات العسكرية الجوية التي قامت بها مصر ضد تمركزات تنظيم الدولة، عندما ذبح المصريين هناك، ما يعني أن مصر لديها من المعلومات الدقيقة عن تجمعات هذه المجموعات المسلحة المتطرفة ما يكفيها لدك مواقعها في الحال.

اللواء نصر أحمد عبدالرحيم، الخبير العسكري، أوضح أن روسيا نفذت مبدأ "سياسية الأمر الواقع"، وقامت بتنفيذ أولى هجماتها على داعش بعد انتهاء اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة، وقرر الرئيس الروسي فلادمير بوتين شن غارات على 5 مواقع في "تلبيسة والرستن والزعفرانة والمكرمية"، في ريف حمص وحققت إصابات محددة.

ولفت إلى أن الغارات استهدفت عتاداً عسكرياً وأجهزة اتصال ومستودعات أسلحة وذخيرة، مشددا على أن المنظمات الحقوقية السورية كشفت أن مقاتلات روسية قصفت لأول مرة مواقع تقع تحت سيطرة المعارضة في ريفيْ حمص وحماة في سوريا.

فى ذات السياق، أوضح اللواء جمال الدين إبراهيم، المحلل العسكري، أنه خلال ساعات سيتم توجيه ضربات جوية مكثفة روسية، ضد داعش ستبدأ في سوريا وتنتهي في العراق وسيتم دخول قوات برية روسية إلى سوريا والعراق للقضاء نهائيا على داعش.

ونوه بأن استمرار وجود داعش بالبلدان العربية يعنى استمرار استحواذهم على البترول والغاز.

اللواء مصطفى إبراهيم، الخبير العسكري، قال إن فكرة الحرب على داعش تم طرحها منذ عاميين تقريبا من الرئيس عبدالفتاح السيسي قبل توليه منصب الرئاسة لافتا إلى أن هذه الفكرة طرحت مؤخرا عند زيارة الرئيس السيسي لروسيا ودخوله مركز قيادة الحرب الروسية.

وأشار إلى أن هذه الزيارة كانت رسالة التضامن والاتحاد المعلوماتي والعسكري، لعمل هذه الضربات في سوريا والعراق، مشيرا إلى أن سبب ذهاب رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى روسيا بعد زيارة الرئيس السيسي مباشرة كانت لضمان عدم تدخل روسيا في الجولان.

وشدد على أن وزير خارجية روسيا أكد بعد زيارة رئيس وزراء إسرائيل أن داعش ستنتهي في سوريا والعراق بعد أسبوعين، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، استأذن من أعضاء الكرملين الروسي للسماح بخروج الطائرات الروسية خارج روسيا.

اقرا أيضا: