ذكر الكاتب البريطاني برايان، وايتكر أن الحذر الشديد يخيم على ملوك السعودية فيما يخص السياسة الخارجية للمملكة وخاصة التغييرات الداخلية، موضحا أنه هناك أسباب وجيهة لهذا الحذر، حيث يستشهد السعوديون كثيرا باغتيال الملك فيصل في عام 1975 عندما كانت لديه محاولات للإصلاح.

وأضاف الكاتب في مقاله المنشور في صحيفة "الجارديان" البريطانية، اليوم الأربعاء، أنه لا تزال شريحة كبيرة من المجتمع السعودي وخاصة علماء الدين لا يفضلون التغيير، مشيرا إلى أن أحد كبار الأمراء السعوديين طالبوا بتغيير النظام في المملكة.

وأشار الكاتب إلى أن مطالبة الأمير السعودي أوصلت رسالة يريد الكثير إيصالها ولكنهم لا يجرؤون، مؤكدا أنه الأمير السعودي قد يسجن أو يجلد نتيجة لمطالبه، معتبرا أن مطالبة الأمير السعودي بتنحي الملك سلمان تسلط الضوء مشكلة أساسية في النظام السعودي وهي عدم الاستماع للمعارضة.

جدير بالذكر أن صحيفة "الجارديان" كشفت في تقرير لها بعنوان " أمير سعودي يطالب بتغير النظام في البلاد، وتنحي الملك سلمان بن عبد العزيز أن أمير السعودي وهو أحد أحفاد مؤسس المملكة عبد العزيز ابن سعود، بعث برسالة للصحيفة أبدى خلالها عن انزعاج العائلة المالكة من الملك الحالي وأوضح الأمير الذي لم يكشف عن اسمه لدواعي أمنية، أنه كتب رسالتين يطالب فيهما بإقالة الملك الحالي.

إقرأ ايضا: