قال مصدر دبلوماسي فرنسي، اليوم الأربعاء إن الضربات الجوية الروسية في سوريا، بدا أنها تهدف لدعم الرئيس بشار الأسد من خلال استهدافها جماعات المعارضة، وليس مقاتلي داعش.

وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه: "لو كان المستهدف هو حمص.. وهذا ما يبدو عليه الأمر.. فإنهم لا يستهدفون داعش ولكن ربما يستهدفون جماعات المعارضة، وهو ما يؤكد أنهم هناك لدعم نظام الأسد أكثر من كونهم يقاتلون داعش".

اقرأ ايضا:

صحف عربية| أزمة سوريا.. بوتين في المقدمة وأوباما خلفه