اهتمت الصحف والمواقع العربية بالمعركة الدائرة في سوريا، بين روسيا والولايات المتحدة، وركزت صحافة "الكاريكاتير" على التنافس بين روسيا وأمريكا لبسط سيطرتهما على سوريا وفرض رؤاهما الخاصة، وكان معظم التناول يصب في السعي للوصول لمصالح شخصية، على حساب الشعب السوري، فكل طرف يسعى لفرض وجهة نظره على الطرف الآخر، دون اعتبار لمصلحة السوريين.

اقتسام الكحكة.. روسيا تكسب

أظهر كاريكاتير شبكة الجزيرة بريشة أحمد رحمة الصراع بين روسيا والولايات المتحدة، فيما يخص التنافس على تقديم الدعم لكل حليف من الدولتين الكبيرتين.

مصالح شخصية

تناولت صحيفة "العربي21" في كاريكاتير لها المصالح الشخصية التي يسعى بوتين لتحقيقها، حتى لو كان ذلك على حساب الشعب السوري، والسير على جسده، وأظهرت الصورة أيضا مساندة إيران لروسيا في سعيها لتحقيق هذه المكاسب.

التطور الأوبامي

تداول عدد من المدونين على موقع "تويتر" صورة توضح التطور في التدخل الأمريكي في سوريا، من ضمنهم مذيعة قناة الجزيرة مريم بلعالية، من خلال إعلانها بأن ايام الأسد معدودة في سوريا، ثم يتطور الأمر إلى أن أيام السوريين أصبحت معدودة.

صحف أجنبية

اهتمت صحيفة "فوكاتيف" الأمريكية بالصراع الروسي الأمريكي في سوريا من خلال الرسومات الآتية.