ابتكر المهندس التنزاني إسكوار هيلونجا مرشحا حديثا للمياه يقول إن بإمكانه التخلص من 99.9% من الميكروبات والفيروسات والملوثات والمترسبات والكائنات الحية الدقيقة الأخرى، ويعمل المرشح الجديد بتكنولوجيا النانو للحصول على مياه في غاية النقاء.

وقال هيلونجا إن فكرة الابتكار نشأت عندما زار قرية والديه خارج منطقة أروشا في تنزانيا، حيث يخاطر كثيرون بحياتهم من خلال شرب مياه ملوثة، ما يتسبب لهم في كثير من الأمراض.

وقالت كاترين نانيارو، وهي ربة بيت تعيش في أروشا: "قبل ابتكار المرشح كنت أجلب المياه من الأنهار، وكنت استخدمها أحيانا دون غليها لأنها عملية تستغرق وقتا طويلا، وكنت أعاني من كثير من المشكلات والأمراض، مثل التيفود.

وبإمكان المرشح الجديد تخليص المياه الملوثة من الذائبات، مثل أيونات النحاس والفلوريد، إلى جانب البكتيريا والفيروسات، حيث تسهم الجاذبية الأرضية في سحب المياه عبر سلسلة من الطبقات المكونة من الرمال ومواد أخرى للتخلص من البكتيريا.

وتكتسب الرمال خاصية الجذب المغناطيسي، التي تسهم أيضا في قتل الكائنات الحية الدقيقة، إلى جانب طبقات من مواد نانوية تمثل شبكة حيوية غير مرئية تمنع مرور الميكروبات.

وكان هيلونجا واحدا من بين أربعة تلاميذ فقط تخرجوا من المرحلة الابتدائية في قريته، ثم أكمل مراحل تعليمه حتى انضم إلى بعثة دراسية لتلقي علوم النانو تكونولوجي في كوريا الجنوبية.

وفور عودته إلى بلاده بدأ يفكر في كيفية الاستفادة من خبراته لخدمة أهله، وقال: "في تنزانيا لا تستخدم 70% من النساء، وعددهن 9 ملايين مرشحات المياه، تصور نفس الأمر في دول أخرى، مثل: كينيا وأوغندا وإثيوبيا ودول جنوب الصحراء الكبرى والهند وغيرها لذا فان سوق هذه المنتج هائلة".

وبمقدور المرشح الواحد الإمداد بكميات لا بأس بها من المياه النقية يوميا، وحصل هيلونجا على منحة أمريكية لتسويق منتجه على نطاق تجاري على أن يباع المرشح الواحد بسعر 140 دولارا.