توفي رجل تركي سبعيني في مستشفى حكومي في بورصة شمال غرب تركيا، بعدما أمضى 47 عاما من عمره في إحدى غرفه، وفقا لما ذكرته العربية.

دخل عبدالله كوزان، الذي يعاني من الربو والسكري، المستشفى أول مرة عام 1968، بعدما شعر بآلام في رأسه أثناء أدائه الخدمة العسكرية.

"لم يكن لديه مكان آخر، ولأنه كان على علاقة جيدة جدا مع العاملين في المستشفى"، ولذلك لم يغادر المستشفى، فضلا عن أنه كان يعمد بعد انتهاء كل مرحلة علاج إلى تقديم طلب دخول جديد للمستشفى، وبذلك لم يغادرها 47 عاما.

وقال أحد العاملين فيها إن عبدالله "كان جزءا من المستشفى، وكنا نؤويه لأنه يحمل بطاقة خضراء (تصدرها السلطات للمعدمين)، لكننا لم نتمكن من إنقاذ حياته بعدما تدهورت صحته في ثاني أيام عيد الأضحى".

اقرأ أيضا: