حذر المرشد الإيراني، علي خامنئي، المملكة العربية السعودية، من الإساءة إلى جثامين الحجاج الإيرانيين، اللذين لقوا حتفهم في حادث منى، متوعدا إياها بالرد القاسي والعنيف.

وبحسب ما أوردته وكالة أنباء فارس الإيرانية، اليوم الأربعاء، قال خامنئي: "إذا تعرض الحجاج الإيرانيين وجثامين ضحايا الكارثة إلى الإساءة، فإن رد إيران سيكون قاسيا وعنيفا، وإذا قررت طهران إبداء رد فعل حول هذه الكارثة، فإن أوضاع السلطات السعودية لن تكون محمودة العواقب".

وأضاف خامنئي، بقوله: "هذه الأيام هي أيام عيد الأضحى وعيد الغدير، إلا أن جهلة العصر حولوا عيدنا إلى مأتم لمئات من حجاجنا فارقوا الدنيا مظلومين والبعض منهم عطشى".

واعتبر المرشد الإيراني ما حدث للحجيج تطاولا واستهتارا بحياتهم، قائلا: "الحج يجب أن يكون مكانا آمنا، فهل من الأمان أن يتم التطاول على حياة الأفراد حين أداء المناسك".

وطالب خامنئي بإجراء تحقيقات حول الحادث، وإرسال خبراء من العالم الإسلامي ومن بلادنا للتحقيق في أسباب الحادث، متهما السعودية بعدم القيام بدورها تجاه الجرحى واختلاق المشاكل والأزمات.