أقرت "تنسيقية تضامن" لرفض قانون الخدمة المدنية، مجموعة من الفاعليات خلال الفترة القادمة، يتقدمها أهمية توسيع وتقوية تنسيقيات المحافظات، والاتفاق على عدد من الفاعليات بمحافظات مصر المختلفة، تبدأها بتنظيم اجتماع موسع لممثلي المحافظات الأسبوع القادم.

جاء ذلك خلال اجتماعها مساء أمس الثلاثاء، والذي حضره عدد من ممثلي بعض المحافظات للعاملين بالتشجير بوزارة الزراعة، واتفق أعضاء تضامن على تنظيم 5 مؤتمرات جماهيرية بمناطق " الدلتا والصعيد ومحافظات الساحل والإسكندرية والقاهرة "، أيضاً تفعيل عملية التوقيع على استمارة رفض القانون 18 لسنة 2015، وطباعة ملطق وعدد من الرسائل المتضمنة عيوب القانون، والموضحة لوضع القطاعات المختلفة من القانون".

واتفق أعضاء تضامن على أهمية العمل على " حصر الانتهاكات التي تمارس ضد رافضي القانون، وكذلك التي تصيب أيا من العاملين بالدولة جراء تنفيذ قانون الخدمة المدنية بالمصالح والهيئات المختلفة، وملاحقة المسئولين عنها قانونياً، وفضحهم إعلامياً" على حد زعمهم.

كما حددت تضامن يوم السبت 12 ديسمبر 12/12 موعدًا مبدئيًا لمسيرتها إلى الاتحادية، حال استمرار السلطة في التعنت واستمرار العمل بالقانون المعيب، وتصميمها على التعامل بعجرفة في وجه الرافضين للقانون.