قال محافظ أسيوط، ياسر الدسوقي، إن أجهزة المحافظة تعمل بكافة طاقاتها لسرعة ايجاد حل دائم لمشكلة انسداد مأخذ محطة مياه أبوتيج بسبب ظاهرة الاطماء، لافتا الى أن العمل جاري في الحل المؤقت باستخدام كراكات لرفع كميات الطمي أمام المأخذ.

وبحسب بيان للمحافظة، أجرى الدسوقي جولة، اليوم الأربعاء، تفقد فيها محطة مياه الشرب بمدينة أبو تيج، يرافقه مسؤولي المركز وشركة المياه.

ونفى محافظ أسيوط ما تردد عن انقطاع مياه الشرب عن مركز ومدينة أبوتيج، وقال إن هناك ضعفا في وصول المياه بحيث لا تصل الى الادوار العليا خاصة بداية من الطابق الثالث ولكن المياه لم تنقطع ابدا طيلة الفترة الماضية.

ولفت الى ان السبب الرئيسي يعود الى ترسب كمبات كبيرة من الطمي أمام مأخذ محطة مياه أبوتيج على نهر النيل خاصة مع انخفاض منسوب النهر في الفترة الحالية.

واكد محافظ أسيوط أنه لا تهاون في اي تقصير تجاه تقديم الخدمات الاساسية للمواطنين وان هناك محطات مياه بديلة تعمل بالتوازي مع محطة المياه المرشحة بمركز أبوتيج.

وقال محمد صلاح رئيس مجلس ادارة شركة مياة الشرب باسيوط والوادي الجديد ان الشركة احتوت الازمة مبدئيا و جارى الان استحضار صندل به حفار لاعمال التطهير بالتنسيق مع وزارة الرى و توجيهات المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط لافتا الى انه لا توجد مشاكل انقطاع مياه و انما مشكلة ضعف مياه فى الادوار العليا و ان المحطات تعمل بكامل طاقتها.

وقال صلاح انه سوف يتم الانتهاء من المشكلة خصوصا بعد تصريح وزير الموارد المائيه بارتفاع منسوب النيل فى اول شهر اكتوبر الامر الذى يؤدى الى احتواء الازمه لافتا الى رفع اكثر من 250 طن طمي ورمال من امام الماخذ.

وأوضح ان ظهور الجزيرة نتيجة تعدي المواطنين بردم جزء من النيل بجوار الماخذ وبسبب انخفاض منسوب النيل خلال الايام الماضية حيث تركزت نسبة الرمال امام الماخذ وبمحيطه مما نتج عنه ضعف المياة.

اقرأ أيضا:

صور|مواجهة الإدمان والزواج المبكر في ورشة عمل بأسيوط