ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أنه بعد يوم واحد من لقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أصدر وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر التعليمات لموظفيه لإقامة قنوات اتصال مع الكرملين لضمان سلامة الولايات المتحدة والعمليات العسكرية الروسية.

ونقلت الصحيفة، في تقريرها المنشور أمس الثلاثاء، عن بيتر كوك، المتحدث باسم "البنتاجون" قوله إن كارتر يسعى لتجنب الصراع بين الجيشين، مضيفا: "سلامة الطيارين المشاركين بالتحالف هي غاية أهمية بالنسبة لنا ولا نريد وقوع أي حوادث".

وأكد كوك أن الهدف الرئيس من قنوات الاتصال التي ترغب فيها الولايات المتحدة لتجنب وقوع أي حوادث بين الطيارين الروس والأمريكيين، وذكرت الصحيفة أن روسيا أرسلت أكثر من عشرين طائرة عسكرية بما في ذلك طائرات سوخوي سو-25 وطائرات الاستطلاع بدون طيار إلى قاعدة اللاذقية الجوية.

وأشارت "الجارديان" إلى أن المراقبين اعتبروا أن التواجد الروسي لدعم الرئيس السوري بشار الأسد وضمان النفوذ الروسي على أي حكومة ما بعد الأسد بمثابة تراجع، مشيرة إلى أن الأمر يثير تساؤلات حول ما إذا كانت روسيا ستستخدم تواجدها العسكري لمهاجم القوات المعارضة للأسد والتي تدربها الولايات المتحدة.

اقرأ ايضا:

"التليجراف": روسيا حطمت آمال الغرب في التخلي عن الأسد