قالت المستشارة الإعلامية بالسفارة المصرية بالصين هدى جاد الله إن معرض "مصر جميلة" الذي أقامه المكتب الإعلامي المصري مؤخرا لمدة يوم واحد في جامعة تسينغهوا الصينية المرموقة وضم 50 صورة مختلفة توضح جوانب الجمال المختلفة في كل ربوع مصر، لقى إقبالا كبيرا من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

وقالت جاد الله إن خطة المكتب هي الطواف بهذا المعرض في أكبر عدد من الجامعات الصينية، حيث أن الصور المعروضة هي من وجهة نظر مواطنين مصريين عاديين من هواة ومحترفي التصوير الفوتوغرافي الذين فازت صورهم في مسابقة نظمتها الهيئة العامة للاستعلامات وشارك فيها مصريون من مختلف الأعمار ومن جميع المحافظات، كما كانت هناك مشاركة من جانب متحدي الإعاقة وقدم المتسابقون ما يزيد على ستة آلاف صورة تبرز مختلف صور الجمال في مصر المكان والإنسان.

وأوضحت أن الصور تنوعت من حيث الموضوعات فمنها صور للطبيعة، ومنها صور للمناطق الأثرية والسياحية وأنشطة الحياة اليومية ومظاهر الجمال النادرة وأيضا مختلف صور الجمال الإنساني من براءة الطفولة إلى شموخ وكبرياء ابن البلد المصري الأصيل الذي يروي شموخه مسيرة حضارة تمتد إلى سبعة آلاف سنة.

وأشارت المستشارة الإعلامية إلى ترجمة أسماء الصور وأسماء المصورين إلى اللغة الصينية، موضحة أن الصور عرضت من قبل في معرض أقيم في مقر إقامة الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء زيارته للصين في أوائل سبتمبر للمشاركة في احتفالات الصين بالذكرى السبعين للانتصار على الفاشية في الحرب العالمية الثانية.

وأضافت أن الغرض من الطواف بالمعرض من جامعة إلى أخرى من الجامعات الصينية هو تعريف الشباب من الصينيين بجوانب الجمال التي لا تحصى في مصر وإبراز الصورة الحقيقية لمصر الناهضة التي تسير بثبات نحو التقدم والازدهار.

وهذا المعرض المتنقل هو معرض آخر غير الذي كان السفير مجدي عامر سفير مصر لدى الصين افتتحه منذ عدة أيام تحت عنوان "مصر السعيدة في عيون صينية" وذلك بمناسبة الذكرى الـ66 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية والذكرى الـ42 لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة حيث تم عرض 200 صورة لأجمل المناظر الطبيعية والتاريخية والسياحية في مختلف أنحاء مصر تم التقاطها بكاميرات مصورين صينيين.

وأشار السفير في كلمته الافتتاحية إلى أنه يعتبر مقدمة للاحتفالات الثنائية التي ستقام خلال العام القادم والذي سيشهد حدثين هامين وهما الذكرى الـ60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية المصرية الصينية وافتتاح فعاليات العام الثقافي الصيني في مصر والعام الثقافي المصري في الصين.