أكد سفير الصين بالقاهرة سونج أي قوه أن مصر دولة عربية وأفريقية كبيرة، و أن الصين تسعي إلي تطوير العلاقات مع القاهرة من منظور استراتيجي على المدي الطويل ، مشيرا إلى أن الصداقة التقليدية بين مصر والصين لها جذور في أعماق التاريخ ، حيث تجمع بين البلدين علاقات ثنائية قوية ومتينة ، فقد شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا في إحياء الذكري 70 للانتصار في الحرب العالمية الثانية.

وأضاف قوه - خلال كلمته التي ألقاها الليلة الماضية أمس الثلاثاء في الاحتفال الذي أقيم بمناسبة الذكري السنوية 66 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية بحضور كبار الشخصيات العامة والدبلوماسيين الأجانب المعتمدين لدي مصر - أن الجيش المصري أرسل لأول مرة حرس الشرف للمشاركة في العرض العسكري في ميدان" تيان آن من" في بكين ، مشيرا إلي أن مصر هي البلد العربي والأفريقي الوحيد الذي شارك بقوات في هذا العرض.

وأفاد بأنه تم التوقيع خلال زيارة السيسي لبكين على " الاتفاقية الإطارية للتعاون في قدرات الإنتاج " التي تفتح الطريق أمام مجالات جديدة للتعاون ، وتعطي زخما للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين مصر والصين في المستقبل ، مؤكدا على أن العلاقات الثنائية ستشهد تطورا أكبر مع تقدم استراتيجية الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الواحد والعشرين ، واستراتيجية الممر الاقتصادي لقناة السويس.

ولفت سفير الصين بالقاهرة إلى أن بلاده شهدت منذ تأسيسها تطورا سريعا متواصلا وارتفاعا ملحوظا لمستوي معيشة الشعب ، حيث حققت في النصف الأول من هذا العام نموا اقتصاديا بلغ 7 في المائة، كما بذلت بكين جهودا كبيرة لإصلاح الهيكل الاقتصادي ونمط التنمية.