عاد إلى القاهرة اليوم الأربعاء، الرئيس عبد الفتاح السيسي قادما من نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، عقب مشاركته في اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، كما قام بنشاط مكثف خلال زيارته التقى خلالها بعدد من رؤساء عدة دول عربية وأجنبية ووزراء وعدد من المسئولين والشخصيات البارزة لبحث عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك.

وأكد السيسي - خلال كلمته بالأمم المتحدة - الاهتمام بالشباب، معلنا عن "مبادرة الأمل والعمل" من أجل غاية جديدة، ومواجهة الفكر المتطرف والإرهاب، في الوقت الذي تقف فيه مصر في طليعة الدول الإسلامية وفي خط الدفاع الأول في مواجهته.

وحول الأوضاع في ليبيا، أعرب الرئيس عن حرص مصر على استقرارها، وفي سوريا لفت إلى دعوة الأطراف السورية إلى الاجتماع للوصول إلى حل للخروج من أزمتها، مشيرا إلى أن دعم مصر لليمن جاء بناءا على طلبها، وأن إقامة دولة فلسطينية على حدود 67 من أهم عوامل استقرار المنطقة.

كما أعرب عن أمله في أن تساعد الإصلاحات التي اتخذتها الحكومة العراقية على إعادة اللحمة بين أبناء شعبها .. موضحا أن مصر ماضية في استكمال خارطة الطريق وإجراء الانتخابات البرلمانية تحقيقا لطموحات الشعب المصري لبناء مستقبل أفضل.