طلب صحفي الجزيرة الأسترالي المحكوم عليه بالسجن على خلفية القضية المعروفة إعلاميا باسم "خلية الماريوت"، بيتر جريست، بشكل رسمي من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إصدار قرار بالعفو عنه، وذلك خلال انعقاد جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بحسب هيئة الإذاعة الأسترالية.

وقال "جريست"، إن مصيره بات بأيدي الرئيس السيسي، وذلك بعد حديث دار بينه وبين وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب، مضيفا: "هو بحاجة لإنهاء هذا الأمر والعفو عن بقيتنا الذين صدرت ضدهم أحكام غيابية".

وتابع "جريست"، أنه يرغب في العودة لحياته الطبيعية، موضحا أنه لا يعلم المدة التي سيستغرقها العفو عنه.

وكان "جريست" تم ترحيله منذ 8 أشهر في فبراير الماضي، بعد إصدار السيسي لقانون يعطيه صلاحية ترحيل المتهمين الأجانب لبلادهم.

يذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر قرارا جمهوريا يحمل رقم 386 لسنة 2015، بالعفو عن 100 من الشباب المحبوسين، بينهم 16 فتاة، متهمين بخرق قانون التظاهر في محيط قصر الاتحادية ومجلس الشورى، وكذلك قضية التعدي على قوات الشرطة بمحيط قسم شرطة الرمل، والقضية المعروفة إعلاميا بـ"خلية الماريوت".