احتفى موقع "فوربس" الأمريكي على الإنترنت بتقنية جديدة لتحلية المياه، منخفضة التكلفة، وبمواد محلية، طورها باحثون مصريون في جامعة الإسكندرية، حولت المياه المالحة إلى مياه صالحة للشرب في المعمل، وفي غضون دقائق، بدلا من الوحدات الكبيرة المكلفة للتحلية، والتي ذكر الموقع قيام إسرائيل بإنشاء إحداها بتكلفة 500 مليون دولار.

ووفقا للموقع، فقد اعتمدت التقنية المصرية على تصفية الماء من خلال أغشية اصطناعية، لإزالة الجزيئات الكبيرة من الأملاح أولا، ثم تسخين الماء حتى التبخر، لإزالة الجزيئات الصغيرة، ثم إعادة تكثيف المياه لإنتاج مياه نظيفة وصالحة للشرب.

ويرجع نجاح التقنية المصرية إلى عدم احتياجها للطاقة الكهربية تماما، ما يجعلها مناسبة للدول النامية والمناطق الفقيرة، بديلا عن تقنية التناضح العكسي المكلفة للغاية.

ويؤكد الباحثون، القائمون على الدراسة، على صلاحية فكرتهم للتطبيق على مياه المجاري والماء الملوث.