هبط الجنيه الإسترليني لأدنى مستوى له في حوالي 5 أشهر مقابل الدولار، اليوم الثلاثاء، مع ترقب المتعاملين كلمة لمحافظ بنك إنجلترا المركزي في وقت لاحق اليوم، للحصول على مؤشرات بشأن الموعد المحتمل لبدء زيادة معدلات الفائدة الإنجليزية.

كما انخفض الاسترليني نحو 0.4 % إلى 1.5128 دولار، لأدنى مستوى له منذ مطلع مايو في الوقت الذي يراهن فيه المستثمرون على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي “الفدرالي الأمريكي” سيرفع الفائدة قبل بنك انجلترا.

وكان الإسترليني قد سجل الأسبوع الماضي أسوأ أداء أسبوعي له في 6 أشهر، مقابل الدولار، بعدما قالت جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي، إن معدلات الفائدة الأمريكية سترفع للمرة الأولى في نحو عشر سنوات بنهاية العام 2015.

ومقابل اليورو هبط الإسترليني 0.1% إلى 74.13 بنس، بعدما تراجع في وقت سابق لأدنى مستوى له في نحو 5 أشهر.

وحدث ذلك برغم انخفاض التضخم في ألمانيا دون الصفر للمرة الأولى في 8 أشهر، فيما يعزز دوافع البنك المركزي الأوروبي لاتخاذ مزيد من الإجراءات لتحفيز الاقتصاد.