ترك الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، منصة الأمم المتحدة، قبل إلقاء كلمته أمام "قمة مواجهة تنظيم داعش الإرهابي"، وتوجه إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمكان وفد مصر، وخصه بالتحية وتبادل معه بعض العبارات ثم عاد مباشرة إلى المنصة.

وأعرب الرئيس الأمريكي عن شكره وتقديره للرئيس السيسي، مبديا تقديره العميق لجميع التصريحات التي أدلى بها إلى وسائل الإعلام الأمريكية المختلفة خلال هذه الزيارة، وما تعكسه من رؤية وفهم عميق للأوضاع.