قال مرشح حزب الوفد عن دائرة الدقي والعجوزة، عضو مجلس إدارة الزمالك، أحمد مرتضى منصور، إن الثورة الحقيقية ستكون في مجلس الشعب عبر مجموعة من التشريعات، مشيرا إلى أن أي ثورة تحتاج ظهير قانوني لإحداث اختلاف في الوضع الراهن.

وأضاف منصور، خلال حواره مع الإعلامية دينا فاروق، عبر برنامج "الطريق إلى البرلمان" على شاشة الحياة، مساء الثلاثاء، أن مصر تحتاج لغربلة القوانين، في ظل وجود قوانين لازالت الدولة تعمل بها منذ عهد محمد علي باشا.

وأشار إلى أن مشكلة الأولتراس صعبة لتراكمها منذ فترات سابقة، وتحديدا منذ عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، موضحا أنه بوضع الضوابط المطلوبة وتقنينها سيتم إصلاح الوضع، وهو ما سنعمل عليه في الفترة المقبلة، معرباً عن رفضه لمسمى الأولتراس بأي شكل من الأشكال.

وأكد المرشح البرلماني أنه يجب وضع قوانين وضوابط تمنع حدوث التجاوز، مبديا اقتراحه لقوانين تقنن أوضاع الأولتراس حال فوزه بمقعد في مجلس الشعب المقبل.