قضت محكمة جنايات الزقازيق، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار صلاح حريز، اليوم الثلاثاء، بالإعدام شنقًا لـ "عادل حبارة" ، وبراءة محمد المغاوري، في ضوء اتهامهما بتأسيس جماعة تكفيرية والاتصال بتنظيم "داعش"، وارتكاب أعمال عنف تستهدف عناصر الشرطة والجيش.

وكان المحامي العام بنيابات الشرقية، المستشار هانى تاج الدين، قد أحال "حبارة" إلى دائرة الإرهاب بمحكمة جنايات الزقازيق، بتهمة تأسيس جماعة تكفيرية، والترويج لفكرها الداعي للعنف، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من مزاولة أعمالها، واستهداف رجال الجيش والشرطة والقضاء، وحيازة أسلحة ومتفجرات لاستخدامها فى أنشطة إجرامية.

وانعقدت محاكمة حبارة في معهد أمناء الشرطة بطرة بسبب تواجده في سجن "طرة" وصعوبة إجراءات نقله أمنيا إلى الشرقية.

يشار إلى أن محكمة النقض، ألغت حكما مسبقا بإعدام حبارة في قضية اتهامه بالتورط في مذبحة رفح الثانية، وقتل الجنود.