اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، هيلاري كلينتون، أن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد والحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يجبوا أن يكونوا من الأولويات، مشيرة إلى أن القتال ضد داعش في أثناء وجود الأسد في السلطة "أمر صعب للغاية".

وأضافت كلينتون خلال حوارها مع شبكة “MSNBC” الأمريكية، : "لا يمكنك فعل شيء دون الآخر ورحيل الأسد شرط للحل السياسي، معتبرة أنه من الأفضل تزويد المتمردين السوريين بالمزيد من الأسلحة الأمريكية لمحاربة كل من الأسد وداعش".

وقالت كلينتون إنها تعتقد أن التحدي الذي يواجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، هو إعادة بناء القوات العراقية مرة أخرى، بعدما أهلكها المالكي وتعيينهم في وضع القتال مع الأكراد وخاصة قوات البيشمركة وأن يكونوا مجهزين بشكل كامل حتى يستطيعا هزيمة التنظيم.

إقرأ أيضا:

كلينتون: لست بحاجة للاعتذار عن رسائلي البريدية