قال وزير الموارد المائية والري، حسام مغازي، إن أعمال تطهير بوغاز اشتوم الجميل الواقع على بحيرة المنزلة بمحافظة بورسعيد يستهدف تحسين أوضاع نوعية المياه بالبحيرة.

وأوضح في تصريحات للصحفيين، اليوم الثلاثاء، خلال جولة له بمحافظتي بورسعيد والإسماعيلية، إن تقارير المعاينة الأخيرة لبحيرة المنزلة أثبتت عودة الأسماك عالية الجودة والقيمة الاقتصادية إليها بعد انتهاء أعمال مكافحة التلوث والتي بدأت العام الحالي، لافتا إلى أن التلوث الناجم عن الصرف الزراعي والصناعي قضى على الأسماك في البحيرة التي تبلغ مساحتها 75 ألف فدان.

وأضاف الوزير أنه تم إنشاء قناة إشعاعية تضمن وصول مياه البحر للبحيرة، وأن الحكومة تسعى من وراء أعمال مكافحة التلوث إلى خلق فرص عمل لأهالي بورسعيد من الصيادين والحرفيين والقضاء على ظاهرة الصيد خارج المياه الإقليمية.

وأشار إلى أن حل أزمة بحيرة المنزلة يتم بالتنسيق بين 6 وزارات وهي الإسكان والزراعة والبيئة والداخلية والتنمية المحلية والري، مشيرا إلى أن كل وزارة تعمل في مجالها وما يتعلق بها.

ولفت مغازي إلى أن تكلفة المشروع 300 مليون جنيه منها تطهير البواغيز، وإنشاء ألسنة بحرية بطول 300 متر في البحر للتطهير وهي اشتوم الجميل، وتتضمن المرحلة الثانية تكريك مثلث الديبة بـ260 مليون جنيه.

من جانبه، أشار رئيس هيئة حماية الشواطئ، أحمد أسامة، إلى أن مشروع تحسين نوعية المياه ببحيرة المنزلة يهدف لمعالجة مشاكل التلوث بها لتوفير بيئة مناسبة لنمو الثروة السمكية، الأمر الذي يصب في صالح الصيادين البسطاء من أهالي منطقة المطرية وتحسين أحوالهم المعيشية.

وأضاف أن الأمر استقر على التعامل مع البحيرة على جزئين، الجزء الشمالي سيتم البدء في عملية التكريك لتعميق القاع من 0.7 م، وهو منسوب القاع الحالي، إلى 1.25 م، وذلك بتكلفة تصل إلى 230 مليون جنيه، وتؤدي إلى تحسين نوعية المياه في 50 ألف فدان بالبحيرة، كما سيتم إنشاء قناة إشعاعية بقطاع 0.8 متر في 2.5 متر وتكلفتها تصل إلى 30 مليون جنيه.