قال الناشط الحقوقي، جمال عيد، إن المؤيد للسيسي، لا يمكن أن يكون مؤيدا للديمقراطية، وإن المؤيد لثورة 25 يناير، لا يكون مؤيدا لما حدث في 3 يوليو.

وأضاف الناشط الحقوقي، على صفحته الرسمية، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن الأمر ليس صعب، لكنه مستحيل.