قالت مؤسسة حركة "نائبات قادمات"، وعضو المجلس الرئاسي لتيار "الاستقلال"، ناهد شاكر، إن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليًا في نيويورك، تضمنت حديثه عن الشباب ومشاركتهم الواسعة من خلال المبادرة التي طرحها تحت عنوان " الأمل والعمل من أجل غاية جديدة "، وهو مايعني الاهتمام بكل طوائف الشعب وذلك لاجتذاب طاقات الشباب الخلاقة لقطع الطريق عن المتطرفين وهدم أفكارهم المغلوطة وهدم كل دعاوي التطرف.

وأضافت في بيان اليوم الثلاثاء، أن الكلمة تضمنت عدة رسائل علي المستويين المحلي والإقليمي وأيضاً الدولي في مقدمتها مكافحة ودحر الإرهاب وتأثير تلك التنظيمات علي استقرار العديد من الدول العربية مثل ليبيا والعراق واليمن وسوريا وتأثيره البالغ علي سير حل القضية الفلسطينية التي أكد الرئيس أنها ذريعة لتلك التنظيمات تبرر لهم ما يفعلونه ولذلك وجب التعامل نحو حلها طبقاً لاتفاق ما قبل 1967 وعاصمتها القدس الشرقية .

وأشارت إلى أن الاحتفاء بالرئيس من قبل قادة الدول والوفود المشاركة والتصفيق الكبير الذي استقبل به رئيس مصر إنما يؤكد علي أن مصر تسير في الطريق الصحيح وأن اختيارهم للسيسي كان في محله.