نفى وليد كمال مدير البرنامج القومي لمكافحة "الإيدز" بوزارة الصحة ما جاء بالتقرير الذي نشره "الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا"، والذي اتهم وزارة الصحة بالاستيلاء على بعض المنح العلاجية المقدمة لبرنامج مكافحة الإيدز في الفترة من 2008 إلى 2012.

وقال كمال في تصريحات خاصة لـ"دوت مصر" إن أية منح يتم تقديمها من صندوق مكافحة الإيدز يتم مراقبتها كل 3 شهور من قبل مراقبين دوليين لمعرفة بنود صرف المنحة والجهات الفنية التي توجهت إليها.

وأضاف كمال أن هذه الاتهامات قديمة ولا يزال ملف الموضوع معلقاً ولم يتم البت فيه، قائلا ً"لا يصح أن تقوم أي دولة أجنبية بتوجيه الاتهامات لجهة مصرية وفقاً لما ينص عليه قانونها الخاص"

وكان الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسُّل والملاريا قد أصدر تقريرًا يوم الخميس الماضي 24 سبتمبر بشأن المخالفات فى منح الصندوق، متهماً وزارة الصحة بالضلوع في ممارسات فساد واستيلاء على المنح العلاجية المقدمة للبرنامج القومي لمكافحة الإيدز في الفترة ما بين عامي 2008 و2012.

ووفقا للتقرير ، فقد منح الصندوق الذي يعد المؤسسة التمويلية الأهم عالميا لبرامج مكافحة الإيدز والسل والملاريا- الحكومة المصرية ثلاث منح في مجالي مكافحة الإيدز والسل، بإجمالي 30.59 مليون دولار أميركي (حوالي 239.5 مليون جنيه مصري).