قال وكالة إدارة الكوارث في إندونيسيا اليوم الثلاثاء إن البلاد أرسلت قرابة 21 ألف فرد لمكافحة حرائق الغابات المستعرة في جزرها الشمالية لكن الدخان يعطي أجزاء كثيرة من المنطقة إذ وصلت قياسات التلوث في سنغافورة المجاورة إلى حد "غير صحي للغاية".

وتغطي زراعة القطع والحرق سنغافورة وماليزيا وشمال إندونيسيا بالضباب الدخاني الخانق منذ أسابيع مما يرفع مستويات التلوث ويعطل حركة الطيران وهو أمر يحدث كل عام. وباءت جهود إندونيسيا لمنع تكرار الأمر سنويا بالفشل.

وقالت وكالة إدارة الكوارث في بيان إن هناك أنباء عن إصابة أكثر من 135 ألف إندونيسي بأمراض الجهاز التنفسي.

وقال ارسيادجولياندي رحمن القائم بأعمال حاكم منطقة رياو وهي احدى أكثر المناطق تضررا "بالنظر إلى الوضع الحالي فإن من الضروري لنا تمديد حالة الطوارئ بسبب الضباب الدخاني لمدة 14 يوما.

"سيظل تركيزنا على متابعة صحة شعبنا."

وتلقت المدارس في أجزاء من ماليزيا أوامر بغلق أبوابها لليوم الثاني اليوم الثلاثاء كما واصل ركاب المواصلات في سنغافورة وضع الأقنعة مثلما يفعلون منذ أسبوعين.

وتعرضت إندونيسيا لانتقادات لأنها رفضت عروضا للمساعدة من سنغافورة على الرغم من أنها تواجه صعوبات لاحتواء الحرائق التي استعرت بسبب طول الموسم الجاف.

أقرأ أيضا

أوباما يوقع إعلان كوارث لحرائق غابات كاليفورنيا