وصف الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، أن محاولة قائد جيش الإنقاذ الإسلامي السابق، مدني مزراق، للعودة إلى السياسة بـ"الانزلاق"، حسبما نقل موقع قناة "سكاي نيوز عربية" اليوم الثلاثاء.

وبذلك يغلق الرئيس الجزائري الباب أمام عودة مزراق إلى العمل السياسي وخاصة محاولته لتأسيس حزب إسلامي.

جاء ذلك في رسالة للرئيس الجزائري بمناسبة الذكرى العاشرة للمصادقة على قانون المصالحة في البلاد حيث قال بوتفليقة أن من ضلعوا في العشرية السوداء بالجزائر لن يكون بوسعهم العودة إلى ممارسة العمل السياسي.

وكان زعيم جيش الإنقاذ الإسلامي المنحل، مدني مرزاق، قد أبدى نية لتأسيس حزب سياسي، في مبادرة أثارت استياء لدى ضحايا الإرهاب بالبلاد.