استطاع الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية، بدعم من قوات التحالف، السطرة على جبل البلق الأوسط المطل على سد مأرب، حسبما ذكر موقع قناة "العربية" اليوم الثلاثاء.

وسيطرت القوات على الحوثيين وميليشيات الرئيس السابق علي عبدالله الصح، أيضا على "مربط الدم" الخط الذي يصل مدينة مأرب بالسد وأجزاء واسعة من تبة المصارية غرب مأرب.

وبهذه الخطوة تكون قوات المقاومة على مرمى حجر من استعادة سد مأرب من أيدي الحوثيين، وذكرت مصادر أن مروحيات الأباتشي تقوم بتمشيط مواقع الميليشيات هناك بعد أن قتلت القوات وجرحت العشرات من ميلشيات الحوثيين وصالح، وأخذ عتادهم العسكري الذي هربوا تاركين إياه.