عقد وزير السياحة هشام زعزوع، اليوم الإثنين، اجتماعا مع محافظ الأقصر محمد بدر وقيادات شرطة السياحة بالمحافظة وأصحاب الفنادق العائمة والثابتة وأصحاب الشركات السياحية، بحضور رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية السيد إلهامى الزيات، وممثلين عن الغرف السياحية، وذلك بهدف مناقشة المشكلات التى تواجه القطاع السياحى بالأقصر وسبل حلها.

وأكد زعزوع على أن الأقصر دائما محل اهتمام كبير وأنه يقدر تماما المعاناة التى مرت بها الأقصر خلال السنوات الماضية، موضحا أنه يوجد تصور عام وشامل للارتقاء بالمنظومة السياحية بالأقصر ومشيرا إلى أنه سيقوم بزيارات متكررة للأقصر لتحقيق هذا التصور على خطوات فعالة من أهمها تنفيذ أحداث وفعاليات مبهجة وناجحة من خلال أجندة محددة بما يعكس صورة إيجابية للرأى العام المحلى والعالمى عن هذه المدينة الرائعة.

وأوضح الوزير أنه سيتم العمل على محورين الأول استعادة الحركة السياحية لمعدلاتها والثانى تنفيذ أجندة أحداث وفعاليات تجذب النظر إلى هذه المدينة المتميزة، مثل وجود البروفيسور "ريفز" الآثرى الشهير والذى يقوم حاليا بعمل دراسات وأبحاث بغرف ملحقة بمقبرة توت عنخ آمون.

وتطرق ممثلو الغرف السياحية والقطاع السياحى الخاص لأهم المشكلات والعراقيل التى تواجههم والتى من بينها مديونيات الكهرباء والمياه والتأمينات وفوائد البنوك، مشيرين إلى ضرورة منحهم مهلة لتوفيق أوضاعهم خاصة فى ظل الظروف الصعبة الراهنة، حيث طالب الوزير بموافاته بمذكرة تفصيلية بكافة هذه المشكلات حتى يتسنى مخاطبة الجهات المعنية واتخاذ خطوات إيجابية لحلها.

كما تمت مناقشة أوضاع الفنادق المتهالكة وخاصة تلك من فئة النجمة والنجمتين، حيث شدد الوزير على ضرورة وجود آلية لصيانة هذه الفنادق حتى تتمكن من تقديم الخدمة السياحية بالشكل اللائق. وفيما يخص أصحاب الحناطير والفلوكات أكد الوزير على استمرار دعم الوزارة لهم تقديرا لمعاناتهم.

كما تطرق الحديث للحملة الدعائية المتكاملة للمقصد المصرى حيث أوضح الوزير تخصيص 25% من هذه الحملة للترويج والتنشيط لمنتج السياحة الثقافية، مشيرا إلى أنه سيتم عقد لقاء فى القريب العاجل مع شركة JWT التى فازت بتنفيذ هذه الحملة على أن يحضر الاجتماع ممثلون عن القطاع السياحى الخاص للوصول إلى أفضل النتائج المرجوة من هذه الحملة، وفيما يخص المكاتب السياحية بالخارج أكد الوزير أنه يتم متابعة أداء هذه المكاتب بصورة دقيقة بما يكفل قيامها بدورها على الوجه الأمثل.